General Secretary Jim Winkler’s Speech to Cairo Peace Conference

I extend greetings to His Eminence, the Grand Imam, His Holiness Pope Tawadros II, His Holiness Pope Francis, His Beatitude the Ecumenical Patriarch, the General Secretary of the World Council of Churches, your eminences, distinguished guests, friends, sisters, and brothers.

I bring you greetings of peace. Jesus taught, “Blessed are the peacemakers, for they shall be called children of God” (Matt. 5:9). I am convinced that the world cannot live in peace until Christians, Muslims, and Jews have learned to live in peace with and have respect for one another, working for the common good of all humankind.

I am grateful to the Grand Imam of Al Azhar for the invitation to speak at this important peace conference. We at the National Council of Churches of Christ in the USA have deep respect for the Grand Imam and appreciate his outreach to the Christian community. We have taken note of his journeys in recent years to the Vatican, to the World Council of Churches, to Canterbury, and to visit church leaders in Germany. It is our prayer he will soon visit the United States and we stand ready to give assistance to him.

It is an indication of the Grand Imam’s sincere desire for peace and dialogue that so many important religious leaders from around the world have come to Cairo for this gathering.

I first participated in a peace march when I was a boy and joined my mother and father in a religious protest against the unjust war the United States was waging in Vietnam. As a young adult, I joined in a peace march calling for an end to the nuclear arms race and for complete nuclear disarmament. I was arrested in front of the White House shortly after the beginning of the disastrous U.S. invasion of Iraq in 2003 and, today, I oppose President Trump’s plan to increase U.S. military spending.

My nation, the United States of America, has been waging war throughout my life. We American Christians have a major responsibility to be a strong voice for peace and for a reorientation of our foreign policy away from warfare. It is because of my faith in God which is rooted in the Abrahamic tradition that I have been a consistent and unwavering advocate for peace and I commit to you today that I will continue to raise my voice as long as I shall live.

Because our nation spends more on the military than any other nation and is the largest exporter of weapons to the world, American Christians must work harder for peace.

The National Council of Churches has been a constant proponent for reconciliation and understanding between Christians, Jews, and Muslims. One of our major emphases is peacebuilding with our Muslim neighbors.

We are actively resisting President Trump’s attempt to halt Muslim refugees from entering the United States. We are part of the legal struggle to halt implementation of his executive order. We have issued an “Ecumenical Declaration to Protect Welcome and Restore Hope,” and we are encouraging our local churches to hold a Refugee Sunday. We do this because our faith compels us to welcome and care for widows, orphans, strangers, immigrants, and refugees. We refuse to allow the Christian faith to be used for blatantly racist and anti-Muslim purposes.

The National Council of Churches sponsors Christian-Muslim and Christian-Jewish dialogues. Soon, we will hold Christian-Buddhist and Christian-Hindu dialogues, as well. These dialogues are essential to building relationships, creating greater understanding, developing community, and exploring differences. I believe our efforts are consistent with those of the Grand Imam who speaks regularly of the necessity of interreligious dialogue, of peace, and of tolerance.

In the United States, my Council was a co-founder of Shoulder to Shoulder, an organization comprised of Jewish, Christian, and Muslim organizations to combat Islamophobia. We hold an annual seminar for emerging religious leaders to prepare them for leadership in interreligious attempts to end anti-Muslim sentiment and to promote inclusive pluralism in the U.S. We also work to expand interfaith movements across the nation and we act to confront attempts to deny Muslims the opportunity to build mosques and community centers.

We are deeply concerned about the use of violence in the name of any religion. God is not the author of hate and is not honored by such violence. We share the suffering of the churches in the Middle East. The recent Christian Palm Sunday bombings here in Egypt are a source of great pain for us. The Coptic Orthodox Church in the U.S. is part of the NCC and we weep with them as they grieve.

Our work for peace is global. Just three days ago, the general secretary of the National Council of Churches of Korea and I met with U.S. government officials to call for diplomacy to end the crisis on the Korean Peninsula. Threats of war do not advance the cause of peace.

We are most thankful for the initiatives of the Common Word and the Marrakesh Declaration as a basis for religious freedom and full citizenship of all and we are especially pleased by the efforts of the Grand Imam and others to secure the rights of religious minorities in Muslim-majority countries. These critical initiatives for religious liberty find their roots in the Quran.

Just as we seek to protect the full and equal rights of Muslims in the United States, we support your attempts to protect the full and equal rights of all people in Muslim-majority nations.

As followers of Jesus who is call in scripture the Prince of Peace, we wish to cooperate with all–Christians, Jews, Muslims, and others–to build societies of peace and justice where religious liberty is honored and where we strive together for the common good.

Our three traditions share the commands to love God and neighbor. These we believe are the essence of the presence of God’s reign.

It is incumbent for the leaders of our faiths to commit to one another and with one another to speak and work for peace with justice. I so pledge myself and the National Council of Churches to be a partner with you in this holy endeavor.

-Delivered by Jim Winkler, April 27, 2017, Cairo

أودّ الترحيب من جديد بالأستاذ الدكتور / أحمد الطيب، الإمام الأكبر للجامع الأزهر وسماحة الباباتوادروسالثاني وسماحة البابا / “فرانسيسوسماحة البطريرك المسكوني الأسقف الأعظمبرثلماوسوسعادة القسّ الدكتور /  أولاف فيكس تفيتأمين عام لمجلس الكنائس العالمي، أودّ الترحيب بكم جميعا أصحاب السعادة والفضيلة، الضيوف الكرام، أصدقاؤنا الأفاضل، الأخوات والإخوة،

جئت لأقدم لكم تحياتي المفعمة بالسلم حيث علّمنا المسيح عليه السلام قائلا :”طوبى لصانعي السلام، لأنهم بدون شكّ سيحملون اسم أولاد الله” (ماثيو 5:9). وأنا مقتنع تمام الاقتناع بأن العالم لا يمكن له العيش في سلام إلاّ عندما يتعلم كلّ من المسيحيين والمسلمين واليهود العيش معا في سلام واحترام بعضهم البعض والعمل معا من أجل رفاهية البشر والإنسانية.

إنني ممتنّ لفضيلة الأستاذ الدكتور / أحمد الطيب، الإمام الأكبر للجامع الأزهر في القاهرة، لمنحه لي هذه الفرصة للتحدث في هذا المؤتمر المهم للسلام، فنحن في المجلس القومي لكنائس المسيح في الولايات المتحدة الأمريكية نُكنّ احتراما كبيرا لفضيلة الإمام الأكبر ونُقدّر تواصله مع المجتمعات المسيحية وقد تابعنا باهتمام زياراته في السنوات الأخيرة إلى الفاتيكان وإلى مقرّ مجلس الكنائس العالمي وإلىكانتربوريوزيارته الخاصة لزعماء الكنائس في ألمانيا. ونحن نطلب من الله بأن يقبل، فضيلته،دعوتنا لزيارة الولايات المتحدة الأمريكية ونحن على استعداد للمساعدة في تنظيم ذلك.

وهذا إن دلّ على شيء، فإنمّا يدلّ بوضوح على الرغبة الصادقة للإمام الأكبر للجامع الأزهر من أجل تعزيز السلام والحوار ومن أجل ذلك وُجّهتْ هذه الدعوة لكل الزعماء الدينيين في العالم للحضور لهذا الاجتماع في القاهرة.

وقد سبق لي وأن شاركت في مسيرة من أجل السلام عندما كنت طفلا وكنت وقتها أصاحب والدتي ووالدي في مظاهرة دينية لاستنكار الحرب التي شنّتها الولايات المتحدة الأمريكية ضدفيتناموعندما كنت شابا شاركت في مسيرة للسلام للمطالبة بوقف التسابق من أجل التسلّح النووي مطالبا بنزع شامل للأسلحة النووية. وسبق لي وأن اعتقلتُ أمام البيت الأبيض مباشرة بعد الحملة العسكرية الأمريكية لغزو العراق عام 2003م وأنا اليوم أقف في وجه خطة الرئيس الأمريكيترامبالرامية إلى الزيادة في ميزانية المصروفات العسكرية الأمريكية. إنّ بلدي، الولايات المتحدة الأمريكية، شنّ حروبا عديدة خلال فترة حياتي ونحن الأمريكيون المسيحيون نتحمّل مسؤولية كبيرة لتوحيد أصواتنا من أجل تعزيز السلام وإعادة توجيه سياستنا الخارجية من سياسة الحرب إلى سياسة السلام. لاشكّ أن إيماني بالله وعقيدتي المتجذرة في التعاليم الدينية الإبراهيمية التي كنت وما زلت أدافع عنها بشكل متواصل وبثبات هي التي تجعلني ألتزم وأتشبث اليوم بالسلام وسأواصل رفع صوتي طالما بقيت على قيد الحياة.

لأنّ حكومة بلدي تصرف أكثر من أي بلد آخر ميزانية كبيرة على المعدات العسكرية وتعدّ أكبر مُصدّر للأسلحة في العالم ولهذا السبب بالذات يتعين على الأمريكيين المسيحيين بذل المزيد من الجهود الجهيدة من أجل تعزيز السلام.

ولطالما كان ولا يزال المجلس القومي للكنائس من دعاة المصالحة والتفاهم بين المسيحيين واليهود والمسلمين ويبقى بناء وتعزيز السلام أهمّ قاسم مشترك بيننا وبين جيراننا المسلمين.

وقد قاومنا بحماسة محاولة الرئيسترامبمنع اللاجئين المسلمين من دخول الولايات المتحدة الأمريكية ونحن نعتبر جزءا لا يتجزأ من المعركة القانونية التي تسعى إلى إيقاف تنفيذ هذه التعليمات. وقد أصدرناإعلانا مسكونيا لحماية الترحيب وإعادة الأملونحن نشجع كل الكنائس المحلية لتنظيم ما يعرف باسميوم الأحد للّاجئينونحن نقوم بهذا العمل إيمانا منّا بذلك للترحيب وتقديم الرعاية للنساء الأرامل واليتامى والأجانب والمهاجرين واللاجئين. فنحن نرفض رفضا باتّا السماح باستخدام العقيدة المسيحية لخدمة أهداف عنصرية ضد المسلمين.

ومن باب التذكير، فقد كان المجلس القومي للكنائس راعيا للحوارات بين المسيحيين والمسلمين والمسيحيين واليهود وسننظم في المستقبل حوارا بين المسيحيين والبوذيين وبين المسيحيين والهندوس. فهذه الحوارات مهمّة بالنسبة لنا لأنها تساهم في بناء العلاقات المتبادلة والتشجيع على المزيد من التفاهم والمساهمة في تنمية مجتمعنا من خلال اكتشاف الاختلافات فيما بيننا. وأنا أعتقد اعتقادا جازما بأن هذه الجهود التي نبذلها تتماشى مع الجهود التي يسير على دربها فضيلة الإمام الأعظم الذي كان ومازال يتكلم عن ضرورة الحوار بين الأديان من أجل تحقيق السلام والتسامح

في الولايات المتحدة الأمريكية، يعتبر المجلس الذي أعمل فيه مؤسّسا شريكا شراكة كاملة لمنظمة تظم اليهود والمسيحيين والمسلمين لمحاربة معاداة الإسلام ونحن ننظم كل سنة ورشات عمل بمشاركة الزعماء الدينيين الناشئين لإعدادهم للزعامة في إطار سياسة تضع حدّ لهذه النزعات الرامية إلى التخويف من الإسلام ومن أجل تعزيز مفهوم التعددية الدينية في الولايات المتحدة الأمريكية. كما أننا نعمل من أجل تشجيع عمل الحركات بين مختلف المعتقدات في كل أرجاء البلاد ونواجه كل المحاولات الرامية إلى التقليص من شأن المسلمين من خلال تيسير بناء المساجد والمراكز الدينية.

فنحن منشغلون جداّ بمسألة استخدام العنف باسم الدين لأن الله ليس أداة للشرّ ويكره استخدام العنف. ونحن نشاطر آلام الكنائس في الشرق الأوسط ومعاناتها ولقد ترك التفجير الإجرامي الأخير ضد الكنائس في مصر في نفوسنا آلاما وحسرة وكبيرة، وتعتبر الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في أمريكا عضوا في المجلس القومي للكنائس ونحن نشاطرها الحزن والألم بسبب هذا التفجير.

إنّ عملنا من أجل السلام له بعد عالمي، وقبل ثلاثة أيام، استقبلت، برفقة الأمين العام للمجلس القومي للكنائس في كوريا، المسؤولين الأمريكيين وطالبناهم بوضع حدّ للأزمة الخطيرة في شبه الجزيرة الكورية لأننا نؤمن بأن هذا النوع من التهديدات العسكرية لا يخدم قضية السلام.

ونودّ الإعراب عن شكرنا وامتناننا للمبادرات المشتركة الصادرة في إعلانمراكشوالتي يتعين أن تستخدم كأساس للحرية الدينية وللمواطنة الكاملة من أجل الجميع لاسيما في إطار الجهود التي يبذلها فضيلة الإمام الأعظم وشخصيات أخرى من أجل حماية حقوق الأقليات الدينية في البلدان ذات الأغلبية المسلمة. فلا يخفى على الجميع أن هذه المبادرات الدينية الداعية إلى حرية الاعتقاد متجذرة في القرآن الكريم.

فنحن نسعى إلى حماية الحقوق الكاملة للمسلمين في الولايات المتحدة الأمريكية وندعم كل المحاولات الرامية إلى حماية الحقوق الكاملة للأقليات الدينية في البلدان ذات الأغلبية المسلمة.

وبصفتنا من أتباع المسيح عليه السلام، والذي دعا إلى ذلك في كتابأمير السلام، نودّ التعاون مع كل المسيحيين واليهود والمسلمين ومع الباقين من أجل بناء مجتمعات السلام والعدالة من أجل ترسيخ حرية العقيدة والدين وهذا هو المسعى الذي ننشده لمصلحة الجميع

إنّ تقاليدنا الدينية الثلاثة تشاطر المحبة في الله ومحبة الجار اللتين تعتبران حسب اعتقادنا جوهر وجود ملكوت الله في هذا الكون.

من الضروري بأن يلتزم كل الزعماء الدينيين التابعين للأديان السماوية الثلاثة من أجل التحاور والتحدث بعضنا البعض والعمل من أجل بناء السلام والعدل. وأنا من هذا المنبر أتعهد باسمي الخاص ونيابة عن المجلس القومي للكنائس بأن نكون معا شريكين معكم في هذا السعي المقدس

        

Comments are closed.